█▒УỔổỞ3âT ▒█


عزيزتى الزائره ،، قفى مكانك دخلتى المنتدى صدفة او حد من اصحابك قالك عليه ؟confused


سواء صدفه او من صديق انتى اكيد شرفتينا سواء عضوه معنا او زائره

ولكن
ادعوكى اختى ان تتصفحى أقسام المنتدى أقرأى المواضيع . تفقدى اسلوبنا وأعضائنا .

هل اعجبك منتدانا؟؟drunken ؟

إذن لا للانتظـارaffraid

Arrow نتمنى التسجيل معنا

ودمتم بكل ود

ولكم خالص الاحترام




Very Happy الادارة
█▒УỔổỞ3âT ▒█

لكل من يتحاور تذكر هذه الاية الكريمة (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد )ٌولندرك جميعا مانقول قبل فوات الاوان


Free CursorsMyspace LayoutsMyspace Comments

    صراخ نساائنا

    شاطر
    avatar
    ♫►ŹŐŏŹāą◄♫
    ♫ ألأدآره ـ♫
    ♫ ألأدآره ـ♫

    البلـ،ـد :
    المزاج :
    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 108
    my mms :

    صراخ نساائنا

    مُساهمة من طرف ♫►ŹŐŏŹāą◄♫ في الإثنين سبتمبر 12, 2011 5:20 am

    <blockquote class="postcontent restore">

    <blockquote class="postcontent restore">

    <blockquote class="postcontent restore">
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أساتذتي الأعزاء
    أطرح بين أيديكم إحدى كتاباتي الجادة
    لأرى وأستفيد مما ستخطه أقلامكم
    .........................






    كم سمعت لصراخ نِسائِنا
    في القدسِ دويْا.
    كم رأيت لأطفالنا ورجالنا
    هناك سفكاً دمويْا.
    هتكوا أعراضنا وشرف نسائِنا
    بل زادوا الجُرح كيْا.
    شَهَق الظلمُ لِظُلمِهم مبْهوراً
    وبنادِقهم تبكي إنْ قتلت صبيا.
    خمسون عاماً صُبحهم بالدجى موصولٌ
    ينتقون بحربهم موتاً نقيا.
    خمسونَ عاماً ونحن رغم جيوشنا
    صامتون..خُنا الله وخناهم مَليا.
    ورُغم ذلكَ لا أملكُ لهم سوى
    دعائي " بُكرةً وعشيا ".
    إعذروني فأنا في وطني
    مَيْتٌ ماعدتُ حيا.
    في وطني أنا حرٌ
    مادمتُ لرغبة الغرب وفيا.
    في وطني سأتلفظ وأحتج كيفما شئت
    مادام قولي رجعيا.
    في وطني إن صرخت للقدسِ
    ساُنْبَذُ العُمرَ منفيا.
    بكاؤهم..
    عويلهم..
    نحيبهم..
    وصراخُ نسائهم يا قوم ماعادمَخْفِيا.
    سَيسْألني ربي عنهم ويسألكم
    وسؤالُهُ كان حتماً مأتيا.
    خوفي من اللهِ أجرى مدامعي
    بماذا نجيبُ بالله ردواعليا.
    أقسمُ أني ما حَملتُ العار
    إلا لكوني مواطناً عربيا.
    يا من أَعَدَّ لهذا السؤالِ إجابةً
    أَغِثْنا بها إن كنتَ باللهِ راضياً مرضيا





































    </blockquote>







    </blockquote>







    </blockquote>

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 8:12 am